بيان 11 أيار 2017

بيانات

التاريخ:

                

بيروت في 11/5/2017

رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في لبنان

 تطالب بعقد جلسة مجلس النواب في 15 أيار

لإقــــرار الحقــوق

عقدت الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي اجتماعاً يوم الأربعاء الواقع فيه 10/5/2017

الساعة الرابعة عصراً في مكتبها الكائن في الأونيسكو- بيروت حيث درست البنود الواردة على جدول أعمالها وخلصت إلى ما يلي:

لقد استبشر اللبنانيون خيراً بانتظام عمل المؤسسات الدستورية، حيث بنى المواطنون الآمال الكبيرة على العهد والحكومة لحل جميع المشاكل السياسية والحياتية ولكن الجميع تفاجأ وبعد فترة قصيرة جداً بعودة الطبقة السياسية الحاكمة إلى الاشتباك السياسي حول أولوية المطالب وذلك لأسباب لا تضر إلا بالوطن وشعبه. ألا يكفي هذا الوطن المعذب تعطيلاً ومناكفات؟ ألا نرى ما يحصل حولنا ونتعظ؟

لقد كان شهر آذار شهر التشريع لجهة سلسلة الرتب والرواتب وإعطاء أصحاب الحق حقوقهم التي تأخرت خمس سنوات وخاصة أساتذة التعليم الثانوي عبر إعطائهم موقعهم الوظيفي وحقوقهم وإذ يتفاجأ الجميع وبعد شدة النقاش في المجلس النيابي بتأجيل الجلسة وبتراجع الاهتمام بالسلسلة والمطالب الحياتية وبالموازنة أمام قانون الانتخاب الذي نتمناه اليوم قبل الغد ولكن على قياس الوطن وليس على قياس الطوائف أو الأحزاب وهنا نقول للطبقة السياسية الحاكمة بأن المطالب الحياتية للمواطنين هي بأهمية قانون الانتخاب ليستمر الشعب بالصمود في الدفاع عن الوطن وأن قانون الانتخاب هو مهم أيضاً ونتمنى أن لا يتعطل البلد ومؤسساته من خلال قانون الانتخاب... كفى استهتاراً بمصير الوطن وشعبه واقتصاده، فعلى الحكومة إقرار القانون الجامع للانتخاب وعلى المجلس النيابي تكثيف جلساته التشريعية للتصديق على القوانين الموجودة على جدول أعماله وأولها سلسلة الرتب والرواتب التي تنصف أساتذة التعليم الثانوي وأيضاً إقرار الموازنة لينتظم العمل المالي في الدولة أما تعطيل التشريع ولأي سبب كان فهو مرفوض ويضر بالجميع وخاصة بالمؤسسات الدستورية وبسمعة البلد.

بناءً على ما تقدم تؤكد الرابطة ما يلي:

  1. مطالبة الحكومة بتكثيف اجتماعاتها لإقرار قانون جامع للانتخابات يضمن صحة التمثيل ويرسل إلى المجلس النيابي لإقراره، وكذلك حل المشاكل الحياتية التي تعترض حياة المواطنين بعيداً عن قانون الانتخاب.
  2. مطالبة المجلس النيابي بعقد جلسة 15 آيار وذلك لأهميتها على أن يكون أول بند على جدول أعمالها مشروع سلسلة الرتب والرواتب التي تتضمن الوعود التي حصلنا عليها من الرؤساء وخاصة لجهة الدرجات الست ورفع قيمة الدرجة وتعديل أرقام السلسلة لأساتذة التعليم الثانوي، ونحذر من تأجيلها أو فقدان النصاب لأن ذلك سيزيد من الازمة وسيتحمل المعطلون المسؤولية عن ذلك في صناديق الاقتراع التي يتهرب منها معظم هذه الطبقة السياسية بهدف التمديد إذا أمكن.

 

  1. إن أي تأجيل للجلسة أو فقدان للنصاب نعتبره هروباً من تنفيذ الوعود سيجبرنا إلى السلبية دفاعاً عن حقوقنا وكرامتنا الوظيفية، من هنا نسأل لماذا هذه المماطلة والتسويف؟ لماذا هذا التأخير؟ بحجج غير مقبولة إنه يفسر موقفاً واحداً وهو عدم النية بإقرار الحقوق.
  2. إن الرابطة ومن منطلق أهمية جلسة المجلس النيابي في 15 آيار تتابع وبدقة مجريات الجلسة وستتخذ الموقف المناسب لاحقاً على ضوء التطورات التي قد تحصل.
  3. إن الرابطة ومنذ البداية تدعم حقوق الأساتذة المقبولين للدخول إلى ملاك التعليم الثانوي وبعد أن صدر مرسوم تعينهم في الجريدة الرسمية وبعد الموافقة على موازنة الحاقهم بكلية التربية نتيجة الضغوط التي حصلت تطالب الرابطة كلية التربية بالإسراع بالإعلان عن موعد استقبال طلباتهم على أن يتم الحاقهم في أول حزيران المقبل وذلك تأميناً لحقوقهم المادية والمعنوية والتي تأخرت فترة طويلة.

 

الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة

 التعليم الثانوي الرسمي في لبنان

 


 

رابطة اساتذة التعليم الثانوي في لبنان - جميع الحقوق محفوظة - 2013 ©